| اشترك عبر RSS

الجديد في التسويق الإلكتروني

05 January, 2012 | 8 تعليقات | مصنف في تسويق

صديقتي لديها موقع لبيع منتجات الحمل والرضاعة وكنا نتحدث عن طرق للتسويق لا تكلفنا الكثير حيث أننا أصحاب مشاريع صغيرة فميزانية التسويق تكون محدودة جدا جدا

قالت لي انها عادة تقوم بعمل إعلانات دعائية في مجلات الأمومة والطفولة أو اى مجلات لها علاقة بهذا المجال حيث ان هؤلاء القراء هم السوق الرئيسي لمنتجاتها.. فقلت لها بإمكانك ان تجتذبي نفس هذه الشريحة من العملاء بدون دفع أى شيء

قالت كيف؟

قلت: يمكنك عمل مدونة ملحقة بالموقع وتقومين بكتابة مقالات عن الحمل ومراحله واهم النصائح وفيديوهات تعليمية وردود على الأسئلة الشائعة ونصائح المتخصصين..اليس هذا ما تبحث عنه المرأة عادة على الانترنت اثناء فترة الحمل؟

الدراسات أثبتت ان الشركات التي تلحق مدونات بمواقعها يرتفع عدد زوارها بنسبة 55% عن الشركات التي لا تدون.. ذلك لأن المدونات يكون محتواها متجدد ومفيد وليس فقط دعائي او على هيئة صفحات منتجات الى جانب انه يحصل على لينكات من المواقع الأخرى فيحسن مراتبه في البحث.

مثلا هذه المدونة عدد زوارها اكثر 10 أضعاف عدد زوار موقع  التي شيرتات الملحقة به وبالتالي فهى عندها القدرة على اجتذاب جمهور اكبر وتحقيق مراتب اعلى في محركات البحث وهو ما ينعكس بالزيادة على عدد زوار الموقع ايضا الذين يدخلونه ويعرفونه عن طريق المدونة

هذا شرح مختصر لأحدث انواع التسويق الالكتروني وهو ما يعرف ب Inbound Marketing

هذا النوع من التسويق على عكس النوع التقليدي الذي يجعلك تقوم بدفع رسائلك الدعائية ووضعها في طريق المستهلك بطرق   قد تكون احيانا مزعجة واحيانا اخرى بلا فائدة لأنها لا تهمهم مع دفع مبالغ طائلة لتوصيل تلك الرسائل

النوع الحديث يجعل المستهلك هو من يعثر عليك ويأتي الى موقعك برغبته لأنك تقدم له ما يبحث عنه

المكونات الرئيسية للتسويق الوارد

  • المحتوى

أهم شيء هو المحتوى الذي تقدمه للناس وان يكون هذا المحتوى له علاقة بشكل او بآخر بالسوق التي تستهدفها.. ليس بالضرورة ان تكون علاقة المحتوى مباشرة بالمنتجات نفسها كأن تقدم شروحات لاستخدام هذه المنتجات مثلا اذا كنت تبيع منتجات الكترونية او تقدم طريقة صيانتها.. ولكن يمكن ان يكون المحتوى له علاقة بالشريحة المستهدفة من الجمهور مثلا الأمهات او الشباب من سن كذا الى كذا او المهتمين بالتكنولوجيا او أطباء الأسنان…الخ .. لأن احيانا تبيع منتجات لا تقدر ان تبني عليها محتوى كبير او جذاب

هذا المحتوى ليس بالضرورة ان ينشر على هيئة مدونة فقط ولكن قد تقوم بعمل قناة على اليوتيوب لعمل فيديوهات او تقوم بكتابة كتاب الكتروني وتنشره للتحميل

  • SEO

Search Engine Optimization او ان تجعل موقعك مكتوبا ومعدا بطريقة تجعله يتمكن من الحصول على مراتب متقدمة في محركات البحث عندما يبحث الناس عن كلمات معينة.. لأن هذه هى الطريقة التي بها سيعثر الناس على موقعك

توجد وسائل شرعية كثيرة لعمل ذلك قد تحتاج الى مقال منفرد

  • الشبكات الإجتماعية

مثل فيس بوك وتويتر ولينكد إن .. فهذه المواقع هى التي ستقوم من خلالها بالتواصل مع الناس حيث يمكنهم متابعتك ويمكنك من خلالها نشر المحتوى الذي كونته

ما هى فوائد هذا النوع من التسويق؟

  • تكلفته أقل

فكما ذكرنا لا يحتاج الأمر الى كثير من المال وانما يحتاج الى كثير من الجهد والتفكير والابتكار

  • يستهدف أفضل

فالمحتوى الذي ستنتجه سيجعلك قادرا على اجتذاب الشريحة التي تريدها بشكل أفضل.. فمثلا اعلانات فيس بوك المدفوعة قد تستطيع عن طريقها ان تختار الشريحة العمرية للجمهور المستهدف او تختار المتزوجين مثلا ولكن لن تستطيع ان تختار المرأة الحامل او شخص يبحث عن شراء منتجات الكترونية

  • استثمار وليس مصروفات دائمة

بمعنى انه في التسويق التقليدي انت تدفع مصاريف الاعلان بطريقة مستمرة وأول ما تتوقف عن  دفع قيمة الاعلان يتوقف عرض الاعلان .. ولكن في التسويق الوارد انت تستثمر جهدك وموهبتك ووقتك في انشاء محتوى جيد وعمل موقع او مدونة تحتل مواقع متقدمة في محركات البحث الى ان يستطيع احدهم التفوق عليك في هذه المكانة

ملاحظات:

كان هذا شرحا مبسطا لهذا النوع من التسويق وتحتاج كل نقطة منه الى مقال منفرد لشرح التفاصيل

ليس المقصود هنا الاستغناء التام عن الوسائل التقليدية مثل الاعلانات المدفوعة لأنك تحتاج اليها في بعض الأوقات أو أثناء حملات دعائية معينة ولكن المقصود هو عمل خليط من النوعين تعتمد فيه أكثر على النوع الجديد الذي هو في الأساس فيه افادة اكبر للجمهور وينشيء علاقة مترابطة بين الموقع أو العلامة التجارية وبين المستخدمين. أيضا هذا النوع من التسويق مفيد جدا لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين لا يقدرون على دفع تكاليف الاعلانات الباهظة خاصة في بداية مشوارهم

 

 

الأوسمة: , ,

التسويق عبر الإيميل:أخطاء شائعة

25 June, 2011 | 7 تعليقات | مصنف في تسويق

التسويق عبر الإيميل من اهم طرق التسويق الإلكتروني ومن أفضلها من ناحية النتائج

لكن للاسف الشديد بعض الناس يسيء استخدام هذه الطريقة مما جعل  الناس تحجم عن اعطاء إيميلها لأى أحد خوفا منها من إستغلال ذلك بطريقة خاطئة كما سنوضح وهو ما أضر بهذه الطريقة كثيرا ولكنها لازالت طريقة فعالة جدا اذا استخدمت صح.

فكر في ذلك: أى احد يمكنه عمل “Like” لصفحتك على الفيس بوك لكن نفس ذلك الشخص سيتردد كثيرا قبل إعطاءك إيميله الشخصي ولذلك إذا قام بإعطائك إياه فهو دليل قوي على ان هذا الشخص بالفعل يريد السماع منك وعن منتجاتك وعنده قابلية كبيرة للتعامل مع شركتك

لذا فلا تسيء استخدام هذه الطريقة لأنك بهذا ستضر بشركتك قبل أى شيء وتفقد عملاء محتملين

  • أول خطأ يقع فيه البعض هو أخذ إيميلات الناس بدون استئذانهم

مرة واحدة صاحبتي قالت لي: عارفة؟ احنا ممكن لما بيتبعت لنا ايميلات “Forward” الى بتكون مبعوته لناس كتير ناخد إيميلات الناس منها ويبقى عندنا قاعدة عريضة من الإيميلات عشان نستعملها للتسويق”

قلت لها: طبعا استحالة اعمل كدة لان انا نفسي بستاء جدا لما بلاقي حد باعتلي ايميلات تسويقية بدون ما اكون انا الى اعطيته إيميلي الشخصي بنفسي لهذا الغرض

للأسف ناس كتير بتستخدم الطريقة دي بس هما مش عارفين ان دة بيضر بحملتهم التسويقية نفسها

ازاى؟

لما بتبعت إيميلات لناس كتير بتمر عبر فلاتر السبام الموجودة لمكافحة الرسائل المزعجة. لو عدد كبير من الناس عملك للإيميل بتاعك “Mark as Spam” الفلاتر دي بعد كدة هتتعامل مع عنوانك البريدي عل انه مزعج وبيرسل سبام وساعتها هتبعت رسائل تسويقية لن تصل الى ال “inbox” بتاع العملاء حتى لو هما موافقين ولكن ستصل الى مكان تجميع هذه الرسائل الى ان يقوم هؤلاء العملاء باضافة ايميلك الى قائمة العناوين الصديقة حتى تستطيع اجتياز الفلاتر والوصول الى بريدهم الطبيعي

أيضا لا تعتبر أن من أنشأ حسابا على موقعك عن طريق التسجيل بالبريد الإلكتروني هو بالضرورة يوافق على إستلام رسائل دعائية منك.. يجب عليك ان تعطيه هذا الاختيار عند التسجيل وان لم يختره فاحترم رغبته فى عدم إرادة استلام عروض منك فقد لا يهمه الأمر حتى وان ظننت انت ان العروض والخصومات هى شيئا مغريا لا يجب تفويته

  • تاني خطأ هو الSpam نفسه

نفترض ان الناس اعطتك عناوين إيميلاتها باختيارهم ولكنك ظللت ترسل لهم رسائل بشكل مكثف مما يجعلهم يندمون انهم قاموا باعطائك عناوينهم البريدية لأن لا احد يحب الإزعاج وكثرة الإزعاج لن تجعل الناس يشترون منك ولكن ستجعلهم مرة اخرى يضغطون على زر  “Mark as Spam”

وذلك ظنا منهم ان ذلك هو الطريقة الوحيدة لتفادي ايميلاتك المزعجة

وهو ما ينقلنا للخطأ الثالث

  • عدم إدراج طريقة تمكنهم من إلغاء اشتراكهم في  خدمتك البريدية

اذا لم تعط الناس طريقة لإلغاء اشتراكهم اذا ما ارادوا ذلك لاى سبب كان فستعطي انطباعا بأنك قمت بتوريطهم في شيء لن يقدروا الرجوع عنه وسيضطرون الى اللجوء الى فلاتر السبام للتخلص من إيميلاتك

ولكن يمكنك دائما ان تدرج لينك مكتوب عليه Unsubscribe حتى تعطي للناس اختيار الخروج من هذه الليستة البريدية

  • عدم تقديم شيئا جديدا

إن لم تجد ما تكتبه او تعرضه فلا ترسل شيئا!

الأفضل لك ان ترسل إيميل كل فترة على ان ترسل إيميل كل يوم لا يحتوي شيئا جديدا او مميزا يهم الناس..فالتسويق عبر الإيميل ليس مثل الكتابة على صفحة الفيس بوك او تويتر

قد تكتب على الفيس بوك كل صباح: صباح الخير ..عاملين ايه انهاردة.. ربنا يوفق طلاب الثانوية العامة…الخ

ولكن عبر الإيميل لا ترسل الا ما كان امرا مهما فعلا او عرضا مغريا او منتجا جديدا

قد تهنئ الناس بمناسبة العيد مرتين في العام ولكن بالتأكيد لن تصبح عليهم كل صباح

  • عدم قياس النتائج

مثل اى طريقة أخرى للتسويق يجب عليك قياس النتائج ومعرفة مدى فاعلية تلك الطريقة مع السوق الذي تستهدفه

هناك مواقع تقدم خدمة البريد وتجعلك تتابع كم عدد الناس الذين فتحوا البريد ونسبة من قاموا بالضغط على اللينك وذهبوا الى متجرك وعدد من قاموا بمشاركة هذا البريد مع اصدقائهم سواء عن طريق الايميل او عن طريق مواقع مثل تويتر و فيسبوك

وقتها ستعرف عبر هذه النتائج اذا كانت طريقتك في التسويق صحيحة او تحتاج لبعض التعديل (او ربما تكتشف ان التسويق عبر الايميل لا يأتي باى نتائج بالنسبة لتجارتك)

عن طريقة النتائج ستعرف ايضا اى انواع العروض تحظى بإعجاب الناس أكثر فتكرر هذه العروض من وقت لآخر

وفي النهاية إذكرك مرة أخرى أن من قرر إعطاك بريده الإلكتروني هو بالتاكيد يريد السماع منك وعن عروضك فلا تجعله يندم على هذا القرار

الأوسمة: , ,

الدفع عن طريق الموبايل

01 May, 2011 | 5 تعليقات | مصنف في تجارة إلكترونية

أخبار حلوة جدا عن بدء تفعيل خدمة تحويل الأموال عن طريق الموبايل الشهر القادم في مصر.

ليه بقول أخبار حلوة وخصوصا لمن يريد الاشتغال بالتجارة الالكترونية على الإنترنت؟ لأننا زى ما اتلكمنا من قبل هنا عن طرق الدفع في الشرق الاوسط وكيف ان طريقة الدفع عند الإستلام هى في الحقيقة خطر على التجارة الإلكترونية وتخضع لكثير من المشاكل التي تنتج عن عدم جدية البعض في عملية الشراء.

الميزة في فكرة تحويل الاموال عبر المحمول هى ان معظم الناس عندها خطوط محمول بل وان كنت ازعم ان كل من عنده خط انترنت هو في الغالب ايضا يمتلك خط محمول ودة معناه ان فكرة الاضطرار الى اللجوء الى كروت الإئتمان التي لا يمتلكها الكثير ومن يمتلكها غالبا يخشى استخدامها على الانترنت لن تكون عائقا امام اتمام عملية البيع عن طريق الانترنت دون الحاجة الى طريقة الدفع عند الاستلام التي انقرضت منذ زمن في اغلب الدول وحل محلها طرق اخرى مثل Paypal وغيره.

لن يضطر المشتري الى الذهاب الى البنك لتحويل اموال او استخدام كارت فيزا قد يعرضه لسرقة رقمه ولن يضطر البائع الى تجهيز منتجات وارسالها ودفع تكاليف شحنها وفي النهاية لا يجد من يستلمها فترد اليه.. بل سيدفع المشتري عن طريق كروت الشحن المتوفرة في جميع المناطق لتعبئة رصيده وارساله الى رقم البائع ويحصل البائع على امواله عن طريق فروع شركات الاتصالات

في الأيام القادمة سيتبين كيفية استخدام هذه الطريقة وماهي الرسوم المطلوبة عندما تبدأ شركات المحمول في تفعيلها وسيتبين ايضا اذا كانت هناك حسابات خاصة للشركات والبائعين ام انها ستكون مجرد عملية تحويل اموال بين اشخاص عاديين لكن في كلتا الحالتين سيستطيع التجار الصغار الاستفادة منها ان شاء الله

هذه الخدمة الى جانب كونها ميزة كبيرة للتجار والمشترين فهى ايضا سوف تكون ميزة لشركات المحمول التي ستساهم في تنشيط التجارة الالكترونية وتحصل عمولات على كل عملية دفع تتم عن طريقها وبالتالي ستزيد ارباح هذه الشركات

تكلمنا من قبل عن ضرورة بناء الثقة والسمعة الحسنة للتاجر على الانترنت لان هذا ما سوف يجذب المشترين اليه وخاصة اذا تحولت طرق الدفع من الدفع عند الاستلام الى الدفع مسبقا سيلجأ المشتري دائما الى من يثق في نزاهته وجودة منتجاته ومن له سمعة حسنة وهذا بدوره سيؤدي الى تحسين نوعية التجارة الالكترونية في العالم العربي حيث سيتنافس الكل على كسب ثقة المشتري أولا عن طريق توفير منتجات عالية الجودة وتوفير ضمانات في حالة وجود عيب ما في السلعة .

الأوسمة: , , ,