| اشترك عبر RSS

إعلان حزب الوفد

16 October, 2011 | 16 تعليقات | مصنف في تسويق

كريزة ضحك قد تنتابك عند مشاهدة إعلان حزب الوفد على طريقة تنتخبوا مين.. الوفد الوفد.. وحبيبكم مين ..الوفد الوفد

حتى اللى رافع الفيديو على اليوتيوب كاتب عنوان الفيديو ” اعلان حزب الوفد- دة بجد مش هزار!!!”

أنا شعرت بنفس الشيء واستغربت بصراحة من الاعلان وقلت لنفسي ” هو السيد البدوي صاحب قناة الحياة ومش عارف يلاقي وكالة اعلانات كويسة تعمله اعلان عليه القيمة زى اعلانات الأحزاب الأخرى؟” .. الى ان جاءت السيدة التي تساعدني في تنظيف المنزل وسألتني باهتمام شديد “هو ايه حزب الوفد دة؟” وهى أول مرة تسألني عن اسم حزب او تذكر انها بتفكر تعطي صوتها لحزب معين.. ساعتها بس فهمت ليه حزب الوفد عمل اعلان زى دة.. اعلان مش هيعجبني انا وانت وشباب الفيس بوك .. اعلان مش هيعجب النخبة اللى صدعت دماغنا رغي على القنوات في كلام ما بيوصلش اصلا للرجل المصري اللى بيمشي في الشارع ويسكن في المناطق الشعبية

فاكرين حملة اعلانات لا للتعديلات الدستورية؟ 🙂

حزب الوفد عمل حاجة تسويقية بحتة: الأول عمل تقسيم للسوق (او في هذه الحالة المجتمع المصري او من لهم حق التصويت) ثم استهدف الفئة الشعبية منه والتي تمثل الأغلبية القادرة على انجاح المرشحين لكثرة عدد اصواتها، ثم صاغ اعلانا يخاطب هذه الفئة بلغتها  وطريقتها الخاصة وموسيقاها الشعبية حتى يصل اليهم بسهولة وبدون رغي كتير على الفضائيات في كلام سفسطائي عن الدستور أحلى وللا الانتخابات؟ … التمر حنة

عمرك اخدت بالك من اعلانات مساحيق الغسيل اليدوية؟ زى برسيل واريال وتايد البرتقاني ابو شمس منورة اللى ينضف هدومي ويخليها معطرة.. لو ركزت فيها هتلاقي انها معمولة بنفس الطريقة لأنها بتخاطب نفس الفئة من المجتمع.. وهتلاقي نفس الشركة عاملة اعلان مختلف تماما ولكن لمساحيق الغسالات الأوتوماتيك..فهو يخاطب فئة مختلفة تماما عشان كدة الاعلان بيختلف بما يتناسب مع طبيعة المتلقي

  • التطبيق العملي بقى للاكتشاف دة

لما هتيجي تعمل حملة اعلانية  لمشروعك على الإنترنت (على الفيس بوك مثلا) بيكون هناك طريقة جيدة لتقسيم السوق المستهدفة..فمثلا يمكنك ان تختار ان يظهر اعلان معين للنساء فقط او العكس او يظهر لفئة عمرية معينة او لأعضاء صفحة معينة ..الطريقة دي بتخليك تصيغ اعلانات مختلفة لنفس المنتج لكن بطريقة تناسب كل فئة على حدى فتزيد التفاعل مع الاعلان وكمان تصل لفئات مختلفة من الناس لم تكن لتصل اليهم اذا استخدمت اعلانا واحدا للكل.

عشان كدة ما تستغربش من اعلان حزب الوفد.. فقد تضطر الى مثله يوما 🙂